المهندس لتكنولوجيا معلومات الكمبيوتر
اهلا بك اخي الزائر في منتديات المهندس لتكنولوجيا معلومات الكمبيوتر نتمنى لك الأستمتاع ونرجو منك التسجيل

المهندس لتكنولوجيا معلومات الكمبيوتر

منتدى متخصص في تكنولوجيا المعلومات بصفه عامه والتقنيات الحديثه أيضا ويتيح لكم كل ما هو جديد
 
الموقع التعليميالبوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ستر عورات المسلمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتوراحمدعزازى

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 40
العمر : 50
المزاج : هدانا الله واصلح حالنا
الوظيفة :
الهواية :
نقاط العضو : 0
تاريخ التسجيل : 20/09/2008

مُساهمةموضوع: ستر عورات المسلمين   الأحد أكتوبر 19, 2008 2:25 pm

الحمد لله وحده، غافر الذنب وقابل التوب، شديد العقاب ذي الطول، لا إله إلا هو إليه المصير، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين، أما بعد
فإن من الصفات الحميدة والتي ضَيَّعها الكثيرُ من المسلمين إلا من رحم الله ستَرَ عَوَرَات الناس والأخذ بأيدي هؤلاء الذين يعملون السيئات إلى الله تعالى، ليتوبوا من قريب بدلاً من هتك عوراتهم وكشف عيوبهم وإعانة الشيطان عليهم، ولذا نقول وبالله التوفيق
واجب العاصي نحو نفسه
يجب على كل مسلم أن يتقي الله في نفسه وفي أهل بيته، وفي أمواله وفي الناس جميعًا، وأن يتجنب معصيته، فإذا تغلب عليه شيطانه وأوقعه في معصية وجب عليه أن يستر نفسه بستر الله ولا يفضح نفسه بين الناس، وأن يتوب إلى الله من قريب
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال «كل أُمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجلُ بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله، فيقول يا فلان، عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه» البخاري ، ومسلم
وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال جاء رجل إلى النبي فقال يا رسول الله، إني عاجلت امرأة في أقصى المدينة، وإني أصبت منها دون أن أمَسَّها، فأنا هذا، فاقض فيَّ ما شئت فقال عمر بن الخطاب لقد سترك الله، لو سترت نفسك فأتْبعهُ النبي رجلاً دعاه، وتلا عليه هذه الآية وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ هود ، فقال رجل من القوم يا نبي الله، هذا له خاصة، قال «بل للناس كافة» البخاري ، ومسلم
خطورة الجهر بالمعاصي
قال ابن بطال في الجهر بالمعصية استخفاف بحق الله ورسوله وبصالحي المؤمنين، وفيه ضرب من العناد لهم، في الستر بها السلامة من الاستخفاف، لأن المعاصي تذل أهلها، من إقامة الحد عليهم إن كان فيه حد، ومن التعزيز إن لم يُوجب حدًا وإذا تمحص حق الله، فهو أكرم الأكرمين ورحمته سبقت غضبه، فلذلك إذا ستره في الدنيا لم يفضحه في الآخرة والذي يجاهر يفوته ذلك
فتح الباري
الله يحب ستر عباده المؤمنين في الدنيا والآخرة
قال تعالى وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً لقمان
قال الضحاك بن مزاحم أما الظاهرة فالإسلام والقرآن، وأما الباطنة فما ستر من العيوب الدر المنثور
الستير من صفات الله تعالى
عن يعلى بن أمية أن رسول الله رأى رجلاً يغتسل بالبَراز بلا إزار، فصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال «إن الله عز وجل حيي سِتِّير، يحب الحياء والسّتر، فإذا اغتسل أحدكم فليستتر» صحيح أبي داود
قال ابن الأثير سَتِّير فعيل بمعنى فاعل أي من شأنه وإرادته حُبُّ الستر والصون النهاية
عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله قال «إن الله يُدْني المؤمن، فيضع عليه كَنَفَهُ ستره وعفوه ويستره، فيقول أتعرف ذنب كذا، أتعرف ذنب كذا، فيقول نعم أي ربِّ، حتى إذا قرره بذنوبه ورأى نفسه أنه هلك، قال سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم، فيُعطى كتاب حسناته، وأما الكافر فيقول الأشهاد هؤلاء الذين كذبوا على ربهم ألا لعنة الله على الظالمين»
البخاري ، ومسلم
النبي يأمرنا بالستر على العصاة
قال تعالى لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ التوبة
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله قال «لا يستر عبدٌ عبدًا في الدنيا، إلا ستره الله يوم القيامة» مسلم
وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله قال «المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يُسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومَن فرَّج عن مسلم كُربة فرَّج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلمًا ستره الله يوم القيامة» البخاري ، ومسلم
وعن أبي بَرْزة الأسلمي أن رسول الله قال «يا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمانُ قلبهُ، لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من اتبع عَوراتهم يتبعُ الله عورته، ومن يتبع الله عورته يفضحه في بيته» صحيح أبي داود
وعن معاوية بن أبي سفيان أن رسول الله قال «إنك إن اتَّبعتَ عَوْرات الناس أفسدتُهم أو كدت أن تفسدهم
فقال أبو الدرداء كلمة سمعها معاوية من رسول الله نفعه الله بها
وعن عبادة بن الصامت أن رسول الله قال وحوله عِصابةٌ جماعة من أصحابه «بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئًا ولا تسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا أولادكم ولا تأتون ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجُلكُم ولا تعصوا في معروف، فمن وفَّى منكم فأمره إلى الله، ومن أصاب من ذلك شيئًا فعُوقب في الدنيا فهو كفارة له، ومن أصاب من ذلك شيئًا ثم ستره الله، فهو إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه، فبايعناه
على ذلك» البخاري ، ومسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
cit_elmohands
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 338
العمر : 31
موقعك : citelmohands.110mb.com
المزاج : رومانسي
علم دولتك :
الوظيفة :
الهواية :
المزاج :
نقاط العضو : 7
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ستر عورات المسلمين   الإثنين أكتوبر 20, 2008 4:13 am

الله يبارك فيك ديما وفي مواضيعك القيمة

وتحيه طيبه من الإدارة لك يا دكتور

_________________



كل عام وانتم بخير اخواني الكرام



تحيه طيبه لكم أعضائنا الكرام
أرجو أن تنال هذه الصورة المتواضعه اعجابكم وياريت نقدر نعمل بشئ من اللي فيها
ومع أرق التحيات مني
المهندس مادا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://citelmohands.110mb.com
 
ستر عورات المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المهندس لتكنولوجيا معلومات الكمبيوتر :: المهندس الإسلامي :: الإسلامي العام-
انتقل الى: